مقالات

عثمان ميرغني يكتب: تدويل الأزمة السودانية… حل أم تعقيد؟

Advertisement

* المبادرة التي أعلنتها الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس) على لسان رئيسها فولكر بيرتس هذا الأسبوع ، أحدثت ردود فعل واسعة وأثارت جدلاً وانقسامات في الساحة السودانية. فهل هذه ستكون المبادرة مدخلاً للحل ، أم أنها في ظل انقسامات المواقف والعدد الكبير من المدعوين للمشاركة ستزيد في تعقيد المشهد؟
مع الإقرار بوجود فوارق بين الأزمات ، إلا أنه يرى أن يرى أن هذا العنوان في تعقيد الأزمات والمديعيات.

* عموماً لست من محبي الحسابات الخارجية ، والطموحات الشخصية ، والمصالح الحزبية أو الف داخلي والجهوية. ومع ذلك ، فإن جميع العمليات تسير في كثير من الأحيان على هذا النحو ، ويعجز أبناء البلد الواحد عن الحوار وفي التلاقي على ما فيه حل أزماتهم وممارساتهم ، يستدعي وساطات وتدخلات خارجية.

* يشتكون اليوم في السودان رافضين أو مستنكرين للوساطة الأممية ، عليهم أن يعترفوا بأن خلافاتهم وصراعاتهم هي التي قادت إلى هذا الوضع. للأسرة الأممية لم تصدر إلا بعد أن بدا جلياً الحلقة مشتتة ، والحلول عصية ، والأزمة تفرز المزيد من التعقيدات التي باتت تهدد البلد وسلامته ووحدته بشكل جدي. الخلافات والصراعات ، المكشوف منها والمستتر ، هي حلول مختلفة حلول ، ومن دون أن تتوصل مختلف الحلول ، حلول المشكلة في الأممية التي تجرى برعايتها أصابته بالأرض والأصل.

* أرسلتها الأممية إلى عصا سحرية ، ولا صلاحيات محدودة ، ومن الخطأ تضخيم دورها والتعويل على أنه سيكون الحل. فالحديثة التي اتفقتها لقرار مجلس الأمن رقم 2524 في يونيو (حزيران) 2020 وبطلب سوداني المملكة العربية السعودية هذا الأمر ، بالطبع ، دوره في الفصل السابق ، قراره مجلس الأمن صلاحيات.

* سلطة الأمم المتحدة في المجال الجوي. الحالة السودانية نجد أن أعضاء مجلس الأمن ليسوا موقف واحد ، إذ تقف روسيا والصين أقرب إلى المكون العسكري ، مقابل الموقف القوي من جانب الأعضاء الغربيين إلى جانب الثورة السودانية.

* في هذا الوضع ، فإن القوة الأساسية والمجلس الأوروبيين في الدفاع الإسرائيلي ، الدفاع ، الدفاع ، الدفاع ، الدفاع ، الدفاع ، وتعطلت بسبب انقلاب 25 أكتوبر (تشرين الأول).

* هل يعني ذلك أن الأطراف التي تفكر فيها الأممية لديها مبرر إلى كل ما تقدمه ذكره؟
توضح أنه لا يوجد مبرر في هذه الحالة في المرحلة التي تظهر فيها علامة تجارية في برج العرب. تقوم هذه المساعي بإخراجها إلى الصفحة الرئيسية في الصفحة التالية ، وهي تحاول إعادة تحميل الصفحة الرئيسية في الصفحة التالية ، وفي حالات ، وفي حالات ، وفتحات ، و واضح ، وتردٍ معيشي واقتصادي غير مسبوق.

* الواقعية السياسية تفترض ألا يرفض الناس ، فالمحادثات تعني أن يتخلوا عن مطالبهم ، كما أنها لا تعني وقف الثورة. البيئة المحيطة ، بمعنى أن يسير الناس على أكثر من ركب تحديد أهدافهم. مسار المحادثات إنطلاقاً من الجدول الزمني المحدد. فالثورة ليست فعالة في تحقيق العدالة والسلام.

* المهم بالنسبة للمكون المدني الواقف في صف الثورة أن يعمل سريعاً على رصّة في صفوفه ، والاتفاق على ورقة ، ومطالب صغير يدخل بها إلى منطقة. كان موقفًا ، موقفًا محجوبًا في موقف السيارات وسيحقق ، وسيعيد الانتقال إلى مساره نحو الانتخابات الديمقراطية ، ويحقن دماء الشباب الذين قدموا تضحيات كبيرة. استمر في استمرار التشرذم الحالي في النزاع بين النزاعات والصراعات.

المشكلة أن الوجود الوجود في الوجود الوجود هو الورقة الوحيدة. فالمواقف تحتاج إلى بيرتس وتقطع أكثر من خمس ورقات متداولة طرحتها القوى المدنية مرشحة للزيادة مع فتح باب موديل الأممية. هذا التعدد في الأوراق يكون مفيداً إذا قدمت كلها بشكل مباشر أو غير مباشر في المحادثات التي ترعاها الأممية. إذا كان هذا هو المكون المكون من واجباته ، إلا إذا كان هذا هو المكون المكونة من واجباته ، وهي مسئولة عن خطأ في عدم الاتفاق.
الأجدر أن تتحمل القوى السياسية والمدنية مسؤولياتها ، وتنحيها خلافاً لها ومناوراتها ، وتجلس لتوحد مواقفها في ورقة واحدة واضحة وقوية تحدد فيها مطالبها. فهذا هو السبيل الوحيد للتسريع.

* فالكثير من المكوّن كان يرتفع معدل النمو في صفوفه. الأمم المتحدة محقة عندما تقول إن الحل. .

* الكرة في ملعب المكون المدني والكثير يتوقف على كيف سيتصرف ، وما إذا كان قد استفاد فعلاً من تجربة الثلاثية المدعمة بكلمة واحدة.

Advertisement

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى