- Advertisement -

أفكار.. محمد الجزولي: هبوط هلال الأبيض بفعل فاعل !

- Advertisement -

0

- Advertisement -

- Advertisement -

قال الارباب صلاح ادريس رئيس نادي الهلال السابق ربنا يديه الصحة والعافية تعليقاً شهيراً بعد هبوط فريق الموردة من الدوري الممتاز حيث قال الرجل إن هبوط الموردة من الممتاز مثل هبوط الدورة الدموية.

هذا تعبير دقيق  من رجل يعرف قيمة الموردة في خارطة الكرة السودانية والبصمة التي وضعها الفريق عبر التاريخ حيث كان يمثل الضلع الثالث للقمة وبتراجع مستواه تراجعت الكرة السودانية.

ما قاله الارباب في حق الموردة ينطبق تماماً على هبوط هلال الأبيض المفجع من مسابقة الدوري الممتاز بعد أن كان أحد فرسان هذه المسابقة ونحت اسمه في قائمة شرف التنافس على المستويين المحلي والأفريقي.

لا يزال الكثيرون يعتبرون هبوط هلال الأبيض إشاعة ولكن نقول لهم إنه حقيقي مثل خبر الموت تماماً لا يقبل التشكيك، فقد هبط وخيب الآمال.

منذ بداية الموسم ظهرت بوادر الهبوط ولفتنا نظر القائمين على أمر القائمين لتدراك الموقف لاصلاح ما يمكن اصلاحه قبل أن تقع الفاس على الراس  ويحدث الهبوط الذي كنا نخشاه.

لقد هبط هلال الأبيض بفعل فاعل، وبسبب تدخل الاتحاد السوداني لكرة القدم الذي ضحى بإدارة النادي من أجل دواعٍ انتخابية بحتة وحمل المسؤولية لشخص واحد فشل في إدارة النادي بالصورة التي تجعله يتفادى الهبوط.

تحدثنا كثيراً مع الأخ ناجي جابر رئيس النادي المكلف وكتبنا مراراً وتكراراً وقلنا إن الوضع ليس على ما يرام ولكن لم يستبن ناجي النصح إلا بعد أن أصبح الفريق على شفا الهواية.

اختار مجلس البروف عجب الدكتور الكابتن كفاح صالح لبداية الاعداد في الأبيض فيما اختار ناجي جابر جهازا فنيا آخر وهرب بالفريق إلى  مدني.

هنا تفرق دعم هلال الأبيض بين أنبائه وكل طرف يريد أن يقول إنه صاحب الكلمة ولكن احقاقا للحق فإن ناجي يتحمل كل ما حدث ويجب عليه أن يخرج للملأ ويقول أنا المسؤول عن هبوط الفريق.

قلنا إن الكابتن هشام النضر لا يملك الخبرة والقدرات والامكانات التي تجعله يكون على رأس الجهاز الفني لهلال الأبيض ولكن ناجي جابر قال لنا ادعموه ولا تظلموه.

بعد مباراة الشرطة القضارف التي خسرها هلال الابيض بهدف لثلاثة التقيت بالأخ ناجي جابر لأول مرة وقلت له إن هذا الفريق يضم لاعبين غير موجودين في الأندية الأخرى ولكن في وجود هشام النضر لا تنتظر شيئاً غير الهبوط.

لم يهتم بالنصائح التي قدمناه له واعتقد إننا مع الطرف الآخر ونسى إننا جميعاً في مركب واحد ويهمنا بقاء الفريق في الممتاز بعيداً عن من هو الرئيس.

بعد فوات الأوان استعان ناجي جابر بالكابتن محسن سيد  لمساعدة النضر ومن ثم اعفى النضر واتى برحمة الله وأخيرا استنجد بالجنرال صلاح محمد آدم ولكن بعد إيه؟.. لقد سبق السيف العذل.

أول خطوات عودة هلال الأبيض الدعوة لعقد جمعية عمومية لانتخاب مجلس إدارة جديد يقي النادي شر الانقسامات ويعيد ترتيب البيت من الداحل.

ليس مهماً من هو رئيس النادي فإذا جاءت الجمعية العمومية  بناجي جابر سيجد الدعم من الجميع من أجل عودة معتبرة للمسابقة الأولى في السودان.

ومن ثم المحافظة على كل اللاعبين وحل جميع مشاكلهم ومعاملتهم كلاعبي الدوري الممتاز حتى يعود الفريق في الموسم المقبل للدوري الممتاز لأن هبوطه كان خطأ استراتيجياً من أبنائه.

خلاصة القول إن هلال الأبيض دفع ثمن عدم الاستقرار الفني والإداري واصرار الأخ ناجي جابر على استمرار الكابتن هشام النضر مع أنه بعد كل مباراة يؤكد له بإنه ليس لديه ما يقدمه.

وفي الختام.. صفوا النية..

 والسلام.

أضغط هنا لقراءة الخبر من المصدر

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Share via