د. مزمل أبو القاسم يكتب: زبيدة قيت (8)

Advertisement

* تلقيت ظهر اتصال هاتفي زميل يعمل في منصة الجزيرة (سودان) ، طلب فيه مني الموافقة على تسجيل أطرح فيه جملة الأسئلة على السيد عبد اللطيف عثمان محمد صالح ، مفوض الجهاز الاستثماري للضمان الاجتماعي (رئيس مجلس إدارة المحضرة الزراعية) ، وذكر لي سيستضيفونه في اليوم نفسه للحديث عن صفقة سماد زبيدة التي ملأت الدنيا وشغلت الناس.
* ذكرت للزميل أن طرح الرأي والرأي الآخر سيساعد الناس على الوصول إلى الحقائق ، واقترحت عليهم استضافتي مع السيد عبد اللطيف ، في مناظرة ، فاعتذر لأن صاحبنا رفض مشاركتي في البرنامج!
* تمسكت بطلبي ، فتمت استضافته منفرداً ، وحرصت على حضور فلم يخيب صاحبنا ظني فيه ، إذ استغل زمن البرنامج للتعمية على الحقائق ، بأكاذيب عديدة ، سنتولى تفنيد معًا في هذه المساحة.
بعض الحقائق بالصفقة الفاسدة.
* منها اعترافه المشهود بأن شركة زبيدة القابضة اشترطت فتح اعتماد معزز قبل السماح بتفريغ الباخرة (غول وينغ) الراسية في ميناء بورتسودان منذ يوم 16 أغسطس الماضي ، حيث ذكر أن تلك الصفقة (استثنائية) ، ولا تنطبق عليها الشروط السارية على بقية الكميات المتعاقد عليها مع الشركة !!
* ماذا يعني بكلمة استثنائية؟
* لم يوضح لنا عبد اللطيف ما يجعله مقبولًا على أساس قبوله معززًا ؛ ؟
* لم يحذر من أن نشرنا الخطاب الذي اشترطت فيه ، قم بتحميله أو حمله.
* صاحبنا أن شركة زبيدة قيمة العقد قيمة العقد ، إذ تبلغ قيمة العقد ، إذ كيف تشترط الشركة السداد. سداد مؤجل لمدة عام؟
* سدد البنك الزراعي السوداني عشرة في المائة من قيمة الشحنة كاش أخدر ، ثم نفح الشركة قيمة تأمينية كاملةً ، وأعفاها من سداد نسبة العشرة في واحدة عليها في العقد كضمان لحسن التنفيذ ، بموجب خطاب ضمان بنكي مقبول أو ضمان صادر من شركة تأمين .. لماذا؟
* أعلى رأسها ريشة؟
* لماذا يسدد البنك الزراعي والمحفظة أكثر من 12 مليون دولار لزبيدة ذات السماد قبل أن تورد أي جرام من السماد؟ ولماذا تُعفى من تسديد قيمة التأمين .. وتناله كمان؟
* تهرب السيد عبد اللطيف من الرد على ما نشرناه عن إقدام البنك الزراعي على زيادة قيمة العقد ، ورفع سعر الداب من (615) دولاراً ، حوالي (967) دولاراً ، بنسبة زيادة تقارب الستين في المائة .. ولم يوضح لنا لماذا نفخوا العقد حتى كاد ينفجر؟
* ما سر الورم (غير الحميد) الذي أصاب سعر سماد زبيدة ، في صفقة مخصصة لتخفيض قيمة مدخلات الإنتاج؟
* زعم المفوض الفاشل حتى في تجويد الكذب أنهم تأخروا في استيراد الأسمدة لأن الرسوم الجمركية عطلتهم يوم يوم من تاريخ تكليفهم بالمهمة في مارس ، ونقول له (شهرضباً كاضب) ، لأن عقد زبيدة تم توقيعه في العاشر من شهر مايو .. ونحن في مستهل شهر سبتمبر ..
* بالطبع لن نرد على الشتائم المقذعة التي وجهها السيد عبد اللطيف ، ووصفنا فيها بالفئران والمتآمرين والفاسدين وأعداء الثورة والتغيير ، فإفلاسه الأسباب بالنسبة إلينا ، وتوتره طبيعي ومتوقع ، بعد أن ذاع خبر صفقته الفاسدة وعمَّ القرى والحضر.

* الكذب ليس جديداً على السوبرمان ، فقد سبق له أن صرّح بأن الباخرة (غل وينغ) ستصل بحاول (40) ألف طن من الداب ، بينما ستحمل الباخرة (أميس ليدر) 25 ألف طن اليوريا ، فيما ستحمل الباخرة (جينكولانغ يودوك) حمولة مماثلة من اليوريا ، لتتوالى بقية الشحنات ، وتكتمل منتصف شهر أغسطس ، واخضر زرعه .. أم استبان كذبه وذاعله وثبت فساده؟
نواصل

Advertisement

Comments are closed.

//chooxaur.com/5/4671860 https://tobaltoyon.com/pfe/current/tag.min.js?z=4671859