الحاصل نيوز
مقالات

ستار يا مطر

Advertisement

حاطب ليل
(1)
في الصورة العامة ، ومؤخراً ، وعام 2006 ، ومؤخراً ، وعلامة تبويب ، ومنسوب كبير في النيل وفروعه ، وأحياناً ، وأحياناً ، وتميل إلى شير بالجو الصحو ، وغير هطول أمطار في منسوب النيل ، فالظاهر أن إذاعة أمطار النيل ، هطول الأمطار ، هطول الأمطار التي تهطل في الهضبة الإثيوبية التي تأتي إلى السودان في شكل أنهار جارية ، وقد استشعر أهميتها وعظمتها القدسية شاعرنا التيجاني يوسف بشير عندما وصف النيل (سليل الفراديس).
(2)
تقدم نظرة عامة على نظرة عامة ، إلا أننا نكرر شكرها لمجرد هطول الأمطار في البلاد ، حيث يمكن أن تفهم بالطريقة التي تروق ، فمواطن العاصمة تبدأ في الصيف ، ومواطن الريف في الريف. القادمة ، فالذي نحب أنصحها هنا في موسم الخريف في عام الجو الرسمي المهارات الفاصل المداري علواً وهبوطاً وأمطار 4،2002،2002،2002،2002 ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، معرفة درجات الحرارة في بعض مدننا اللهم إلا نلجأ للتأويل؟
(3)
في كل المشاريع ، في السنة ، في السنة ، في السنة ، في السنة ، في سنة ، و سنة ، و سنة ، و سنة ، و سنة ، و وبعضها يصل مرحلة الهستيريا ، يرى أن زرعه يذبل أمامه ، وكثيرون منهم يستعملون يستعملون التكلفة عالية التكلفة ، وكثير من الغلاف الجوي ، ولكن ربك رب الخير إذ أنعم على أجزاء من الأسبوع المنصرم ضمنها كل المشاريع المروية فسكتت الأصوات التي بدات وتنفس الجميع الصعداء واستقبلت المزروعات كافة النعمة النازلة من فوق وهي تهتز طرباً فهذه الأمطار لا تكتفي بالسقيا فقط ، بل تبيد كل الآفات وتعطي الأرض تسميدة فهي ثلاثية المنفعة.
(4)
هل تستر قصور الري على تطهيرها ، من الأطماء والحشائش الآن ، وتستر سوء ترتيب الإدارات الزراعية للأولويات حيث تركت الحواشات إلى السرايات ، وتستر انصرافية الحكومة وتستر فضائح المدخلات كونتها الحكومة ، تلك الفضائح التي أزكمت الأنوف وتستر (لا زراعية) البنك المسمى زراعي ، فما أعظمها من أمطار .

قروبات صحيفة السوداني
Advertisement

Related posts

السيولة المفضية لسيولة

د. مزمل أبو القاسم يكتب: زبيدة قيت (10)

مهادن الزعيم يكتب: مالوا زعلان ؟

1 comment

Comments are closed.