الحاصل نيوز
قضايا

تدشين مشروع الوجبة الغذائية لمرضى الدرن بالفاشر

تدشين مشروع الوجبة الغذائية لمرضى الدرن بالفاشر
Advertisement

 

دشن أمين ديوان الزكاة بولاية شمال دارفور حامد أحمد حامد جبارة وممثل المدير العام لوزارة الصحة أحمد محمد الدومة ومدير منظمة حفظ النعمة صديق آدم بدوي اليوم بقسم الدرن بمستشفى الفاشر التعليمي دشنو مشروع توزيع المواد الغذائية لمرضى الدرن والذي تنفذه منظمة حفظ النعمة بالشراكة مع ديوان الزكاة بالولاية حيث استهدف المشروع عدد (200) مريض بتكلفة  كلية بلغت 2 مليون و650 ألف جنيه.

وأعلن أمين ديوان الزكاة بالولاية إلتزام الزكاة بتقديم الدعم للمرضى بجانب المساهمة في إنشاء مراكز لتشخيص وعلاج مرضى الدرن بمحليتي المالحة وكبكابية ومعسكري أبوشوك وزمزم لبسط خدماتها الطبية والعلاجية لهم بالمحليات وتقليل تكاليف وأعباء السفر لتلقى العلاج بالفاشر.

قال جبارة لدى مخاطبته المرضى إن تدخل الزكاة يجئ في إطار المسؤولية المجتمعية الملقاة على عاتقها تجاه قضايا الصحة. وكشف جبارة أن مشروع توزيع المواد الغذائية لمرضى الدرن يتم بالشراكة مع منظمة حفظ النعمة بدعم من أمانة ديوان الزكاة مجدداً وقوف الزكاة مع برنامج مكافحة مرض الدرن حتى يتسنى له تنفيذ المزيد من الأنشطة التى من شأنها تقديم الخدمات الصحية والنفسية لهم .

وأشاد ممثل المدير العام لوزارة الصحة بالجهود التي بذلت من قبل منظمة حفظ النعمة وديوان الزكاة في سبيل توفير المواد الغذائية لمرضى الدرن مطالباً بضرورة استمرار المشروع على مدار العام .

فيما أكد مدير منظمة حفظ النعمة استمرار منظمته في تقديم الدعم لمرضى الدرن نظراً لظروفهم الصعبة التي يعيشونها ووعد بالجلوس مع أمانة ديوان الزكاة الإتحادية بجانب الإتصال مع الخيريين والشركاء لتوفير المواد الغذائية للمرضى شهرياً ، مثمناً الدعم المقدر الذي قدمته الزكاة من أجل تنفيذ المشروع.

وأشار منسق برنامج مكافحة مرض الدرن بالولاية اختصاصى الباطنية دكتور عبدالله أحمد  إلى ارتفاع معدلات حالات الإصابة بمرض الدرن خاصة بمحليتي كبكابية والمالحة ومعسكري أبوشوك وزمزم للنازحين الأمر الذي يتطلب ضرورة تضافر الجهود الرسمية والشركاء للحد من إنتشاره ، معتبراً أن التغذية تعد من أكبر المشكلات التي تواجه البرنامج نظراً لأن معظم مرضى الدرن يعانون من الفقر . وأضاف عبد الله أن البرنامج قد بذل جهوداً مقدرة لإفتتاح العديد من المراكز لتشخيص وعلاج مرضي الدرن بالمحليات خاصة المالحة وأبوشوك إلا أنها قد باءت بالفشل بسبب عدم توفر الإمكانيات مطالباً كافة الجهات والمؤسسات والشركاء بضرورة الوقوف مع البرنامج لدفع مسيرة العمل إلى الأمام وأمتدح الدعم المقدر المقدم من الشركاء لمرضى الدرن .

وطالب أحد مرضى الدرن من محلية كبكابية بضرورة إفتتاح مراكز بالمحليات حتي تتمكن من تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لمرضى الدرن الذين يعانون كثيرآ للوصول لمدينة الفاشر لتلقى العلاج ، مشيداً بأمانة ديوان الزكاة ومنظمة حفظ النعمة وبرنامج مكافحة مرض الدرن لاهتمامهم بقضايا وهموم المرضى الفقراء.

Advertisement

Related posts

الحزب الشيوعي يطالب بإلغاء تعيين حاكم دارفور لهذا السبب!

إستقالة 88 طبيب .. تحذيرات من إنهيار القطاع الصحي

شاب يغادر البلاد بملابسه الداخلية فقط 

1 تعليق

تم أغلاق التعليقات