الحاصل نيوز
مقالات

ياأسياد لاتستهينوا … ولا تستكينوا

Advertisement

38

نقطة ……. وفاصلةيعقوبحاجآدم

ياأسياد لاتستهينوا … ولا تستكينوا

* الدروسالمستفادة من لقاء الاسياد وفاسل الاثيوبي في الهضبة الاثيوبية كثيرة ومتى اهمها واكثرها اهمية تلك الفترة بالنسبة لهم بلا. كبير عناء لينقلب السحر علي الساحر ويحدث ماقد حدث لتضيع نقطتين ، والاستمتاع بالاستفادة من الاستهتار واللامبالاة والاستفادة من الاستهتار واللامبالاة والاستعراضات الغريبة ، لاعبي الهلال وهم يدركون جيداً تلك الدروس والعمل ، منذ وقت طويل ، منذ البداية ، وهم مستعدون ، وبالتالي ، فإنهم يستحقون الوقوف عندها طويلا لسبر اغوارها ولابدها … بقي ان اقول بان غياب اي لاعب عن تشكيلة الهلال. الفريق الأول ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، الفريق ، ألبوم ، ألبوم ، حضر ، هكذا:

فاصلة ….. أخيرة

*

قاقارين ودرجال وجهان لعمله واحده

* العنصر المناسب للنجم العراقي المخضرم عدنان دفاع كرئيس المنتخب العراقي لكرة القدم لكرة القدم ، وهو الرجل المناسب في المكان المناسب فالنجم عدنان درجال خدم الكرة العراقية طوال البطولة وهو يكافح وينافح ويدافع عن منتخب العراق مع رفقه حسين سعيد واحمد راضي وبقية العقد النضيد وحققوا خلال مسيرتهم واما المنتخبات العراقية للرقبة العراقية من الالقاب للكرة العراقية علي المستويين العربي والآسيوي وبلاشك فانهم في الكرة تحتاح إلى خدمات هولاء النجوم الافذاذ الذين تسلحوا بخبرة الطوال وهم يدافعون عن شعار بلادهم فانهم ، يتقلدون المناصب القيادية في كرة القدم فانهم مفيدون يقدمون التعليمات بحكم ااخبرات التراكمية التي اكتسبوها من خلال مشاويرهم الرياضية في الملاعب مع انديتهم ومنتخبات بلادهم وتبعا لذلك فاننا رقصة كرة القدم العراقية موعودة بقسم زاهرة في عهد الكابتن عدنان درجال لان الرياضيين في العراق قد اعطوا القوس لمن يستحقها ويعرفها ،،

* والحديثعن الكابتن عدنان درجال ، ناصح إرشادي لالعراق لكرة القدم يقودنا الي الاهمال الواضح والعزوف قسر لنجوم كرتنا السودانية وزهدهم في تقديم خبراتهم التراكمية للكرة السودانية حيث نوفر الافذاذ منهم في ركن قصي بعيدًا عن الضوء والاضواء والكرة السودانية للاستفادة من تمكين وتمكين الفكر والعلمية والخبراتية فلو نظرنا لرجل في قامة الدكتور الدبلوماسي علي قاقارين منتخب السودان وكابتن فريق الهلال واحد صناع الانجاز التاريخي للكرة السودانية عام 1970 عندماحققوا للسودان لقب البطولة الافريقية السابعة التي اقيمت في الخرطوم عاصمة الصمود فلو نظرنا الرجل لوجدناه من أكبر الكفاءات الرياضية في البلاد من ادناها إلي اقصاها وبرغم ذلك نراه بعيد عن ظائرة الضوء والاضواء وهو امر لانجد له تفسير البتة فرجل مثل الدكتور علي قارين ينبغي أن يصل إلى الهرم الرياضي في بلادنا بان ينصب ويمارس الرياضة ويمارس الرياضة وها لاعبين علي المستطيل الأخضر وبرغم ذلك نجدهم يتربعون علي المناصب القيادية في رياضة الوطن رياضة الرياضة والرياضة الرياضية والسلبيات الرياضية وأوجه القصور والقدرة علي تصريف الشئون نرجو بالصورة التي تفود رياضة الوطن الي الغايات الايها لرياضة الوطن فهل تتغير المفاهيم عند اهل الوسط الرياضي ام نصبح سادرين في غينا لنظرك علي مانحن عليه مكانك سر !!!

فاصلة ….. أخيرة

* ختالكوره واطه ياسوداكال فليس في الأمكان افضل مما كان !!!

.
Advertisement

Related posts

(المعطوب سحر القلوب)

((رمضان ويسين وفيلود وظلم ذوي القربي))

نبيل سليم يكتب: البرهان و الإغلاق الكامل .. من الميناء إلى تويتر مروراً بشارع القصر ..!

1 تعليق

تم أغلاق التعليقات