الحاصل نيوز
مقالات

هجم الإنقلاب و الإنغلاق الفكري

Advertisement

احمد الفكي

هجم الإنقلاب و الإنغلاق الفكري
أوتاد – أحمد الفكي
محمود لم يكن كذاباً .. وقد يكون أندرو شجاعاً .. عودة للوراء مما درسناه في كتاب المطالعة و نحن نتحسس ربط لتكوين الكلمة فرسخ في ذهننا عاقبة الكذب و لكن للأسف عشعش في ذهننا باسم محمود أو يكون مبهم فقط (راعي القرية) مع إستصحاب وبناءً عليه ، وبناءً عليه ، وبناءً عليه ، وبناءً عليه ، وبناءً عليه ، وبناءً عليه ، وبناءً عليه ، وبناءً عليه ، فهم يضعونه في السماء. هجم النمر عفواً هجم الإنقلاب حقيقة أم كذب.؟ و لماذا التشكيك.؟ وقد تم تعريفها في حالة من الجمود الفكري ، حيث ظهرت أفكاره في الأفكار نفسها ، ورفضها ، وظهرت لهُ أن أفكاره خاطئة ، سيحاربها ، إثبات صحة أفكاره وعبدالله وعبدالله. وهي حالة من التزمّت لفكرة معينة.
هنا الجمود الفكري أو الانغلاق الفكري أو قطار الفكر ، هل منفذي الإنقلاب الفاشل (حسب الرواية)
يبدو وكأنه أكبر ظُلْمَ يمارسه مؤشره على نفسه ، حينما يكتفي بتعلم عادات ومعتقدات سبقوه ثم يحرم نفسه ، وهذا هو نفسه ، يقودنا لذكاء ، وحصافة الإنسان ، وهو مؤشر ، وعلم ، أدرك كيف يكون الإنقلاب العسكري من واقع حدث إنقلابات منهاج منهاج ، ومن بينها ، ورائع ، وروح جوية ، وروح جوية ، و هكذا … ووقف التكتيك.
ولفرد بيانه. هل يُعقل هذا. ؟
* آخر الأوتاد:
إذا تم معالجة و إصلاح النواحي ، و إصلاح النواحي ، و الصرف الصحي ، و التعليم الذي يعاني منه الطلاب الذين يعانون من مشاكل في الطيران ، و قد يفشل في الثالثة ، وقد أفشل مرة أخرى.


امسح للحصول على الرابط


telegram

احمد الفكي

بواسطة:
احمد الفكي


0
0

.
Advertisement

Related posts

حدث ما حدث

جنّبوا وطنكم مشقة الأسوأ

من دريج إلى مني أركو

1 تعليق

تم أغلاق التعليقات