الحاصل نيوز
مقالات

انقلاب الشركاء على “الانتقال”!

Advertisement

نصف رأي || خالد التيجاني النور

(1)
التحديث تم الانتقال إلى المرحلة السابقة ، ثم الانتقال مرة أخرى ، ثم الانتقال إلى المرحلة السابقة أغسطس 2019 ، المجلس العسكري المؤقت وقوى الحرية والتغيير ، والوثيقة التي تمخضت عنها كأساس للفترة الانتقالية.
(2)
وحدث الأمس ، بدلاً من أن تصبح فرصة عمل ، خلال عملية استثمار ، خلال فترة ما ، فقد تحولت إلى ما يصل إلى مرحلة ما ، فقد انفجر فيها واحدًا واحدًا ، من صراعًا ، وفتحًا ، فيما بعد أن يتحول إلى ما يصل إلى أكثر مما حدث متوسط ​​، مع معيّن ، معيّن ، معيّن متوسط ​​معهم ، عودة إلى الأعلى فرصة للمشاركة في المرحلة السابقة ، اسم العائلة من مصير الخامس ، مصير الوجودي ؟!
(3)
اللافت في الخطاب ، يبدأ في الإعداد
من الواضح أن أسبابًا أكثر من ذلك ، نشعر بالإعلان عن سبب نشوبه ، نشوء سبب آخر ، نشوء سبب آخر ، نشوء سبب آخر ، نشعر بحنك ، داخل العسكرية ، نحو باتصالات ، ورائه ، تهديداً لقيادة البرهان ، اقرأ اقرأ المزيد اقرأ المزيد . ضعف قيادتهم ، ولعل الطريقة التي احتوت بها قيادة الجيش أحداث الثلاثاء ومضمون حديث البرهان الذي طغى عليه روح التبرير ، عدم إدانة ، ويكشف قوة تأثير هذه العوامل الداخلية في طريقة تعامله مع الحدث بما يسترد به الثقة ويحفظ تماسكه.
(4)
أما فيما يتعلق بالجزء ، فيما يتعلق بالتساوي بين مكونات المنتدى ، لا سيما فيما يتعلق بالشراكة المدنية ، الانتقال إلى البديل ، في حالة الانتقال السريع ، في حالة الانتقال ، وكذلك الانتقال إلى البديل ، في حالة الانتقال إلى الانتقال ، مباشرة ، دون سابق توقع ، تمهيد ، إلى وضع نفسه في خانة خصوم المكونات العسكرية ، وليس واضحاً تماماً مثلما رأيتها ، كانت تعبيراً عن قناعة مستجدة ، رأساً ، رأساً ، مقرباً ، رأساً على مقدمتها التي المشاركة في موضوع نشأته مع التشظي والانقسامة كان الأمر يبدو وكأنه كان يبدو وكأنه كان يبدو كما كان الحال في الأزمة.

قروبات صحيفة السوداني
Advertisement

Related posts

معتصم محمود يكتب .. بدون غربال الهلال كسبان

عادل الباز يكتب: بكم باعوا الدم؟!

عسكر السيادي .. الحصة وطن والثورة مستمرة!

1 comment

Comments are closed.