الحاصل نيوز
مقالات

يرجى مراجعة لوحة الإعلانات بالكلية

Advertisement

احمد المصطفى إبراهيم
[email protected]

Advertisement

قبل أكثر من عشر سنوات ، لوحة إعلانات لوحة الإعلانات لمعرفة النتائج ، و GT. في أي قرن أنتم؟
وضعت وضعت فوق رأسي ، وأنا أقراً إعلاناً لكلية الدراسات العليا بجامعة النيلين ، أكرر جامعة ، وأكرر دراسات عليا ، تعلن عن بدء التقديم على الدبلوم العالي والماجستير والدكتوراة بالمقررات ، ويمضيضي الإعلان في تحديد التخصصات ، وينتهي بهذه الجملة (ولمزيد من التفاصيل يرجي مراجعة لوحة الإعلانات بكلية الدراسات العليا) مع تحيات إدارة العلاقات العامة والإعلام. (يا ربي قروش الإعلان قصرت؟)
قبل أن يقول أحد القراء متى تاريخ الإعلان هذا ربما قبل عشرين أو ثلاثين سنة. أقول له عفواً هو في شهر أغسطس 2021 م ، تخيلوا؟ وصلني اليوم 23/9/2021.
أليس لهذه الجامعة موقع على الإنترنت؟ أليس لها صفحة فيسبوك؟ أليس لها هواتف؟ أليس لها واتساب؟ كيف تطلب جامعة دراسات عليا تصل إلى أجزاء من أطراف أطرافها ، وأرخص المواصلات ، طبعاً ، وسهولتها ، لوحة الإعلانات؟ طيب كم سيكلفه هذا لو كان من مدن الأطراف كم سيكلفه الحضور من مال؟ بلاش من الجهد والوقت ، ما أرخص الوقت في السودان. هل هذا تعامل مع طالب دراسات عليا؟ وكيف ستعلنون للمبتدئين؟
ما مدلولات هذا الإعلان تخلف موروث؟ عدم مواكبة؟ عدم مراجعة؟
هل الجامعة في التراب؟ بعد أن خرج من الجامعة ، بالصحف ، هل وقف على عيوبه أحد؟ الجامعات منوط بها أن تكون رائدة التطور في الحياة ، كيف يكون الحال في تطور هي نفسها؟
كم عمر هذه الجامعة منذ أن كانت جامعة القاهرة فرع الخرطوم ، إلى أن صارت جامعة النيلين؟ أقيمت جامعة النيلين ، وننكر سعتها الطلابية العالية ، وتوسطها الجميلة ، وتوسطها في قلب الخرطوم. .
كثير من التقدم والتسريع للحياة.
لكم دينكم ولي دين.
الناس في شنو والجماعة ديلك في شنو؟

قروبات صحيفة السوداني
Advertisement

Related posts

اجانب الهلال في خطر

السودان في خطر .. لن نبني وطناً بأنصاف الحلول!

ضحايا الطرق والجسور كم؟

1 comment

Comments are closed.