- Advertisement -

عدة قتلى فلسطينيين بينهم قيادي في حركة الجهاد الإسلامي بغارة إسرائيلية على قطاع غزة

- Advertisement -

0


- Advertisement -

- Advertisement -

نشرت في:

أكدت حركة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة مقتل أحد قادة جناحها العسكري الجمعة، في غارة جوية إسرائيلية أودت بحياة سبعة فلسطينيين على الأقل. وكان الجيش الإسرائيلي أغلق هذا الأسبوع مناطق محيطة بغزة ومعبر إيريز (بيت حانون) أمام الفلسطينيين، تحسبا لوقوع هجمات انتقامية بعد اعتقال إثنين من مسؤولي حركة الجهاد الإسلامي.

قال الجيش الإسرائيلي الجمعة إنه نفذ ضربات على قطاع غزة، فيما أعلنت حركة الجهاد الإسلامي مقتل قيادي بارز في “سرايا القدس”، الجناح العسكري التابع لها، في القصف. 

وقالت الحركة في بيان إنها “تنعي القائد الجهادي الكبير تيسير الجعبري (أبو محمود) الذي ارتقى شهيدا في جريمة اغتيال صهيونية غادرة استهدفته في مدينة غزة”.

وأكدت وزارة الصحة في غزة “ارتفاع عدد الشهداء إلى سبعة بينهم طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات وإصابة أكثر من أربعين بجروح مختلفة في القصف الاسرائيلي على قطاع غزة”.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان مقتضب، أنه “يقصف قطاع غزة”. وقال شهود عيان ومصادر أمنية فلسطينية إنهم شاهدوا عدة طائرات تغير على القطاع استهدفت إحداها وسط مدينة غزة.


وقال شهود عيان ومصادر أمنية أن الطائرات الحربية الإسرائيلية أطلقت صاروخا على الأقل على شقة سكنية في برج سكني وسط حي الرمال غرب مدينة غزة.

وقالت المصادر الأمنية إن الطائرات الإسرائيلية استهدفت عدة مواقع تدريب لسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، في عدة مناطق في قطاع غزة.

بدورها قالت حركة الجهاد الإسلامي في بيان إن “العدو يبدأ حربا تستهدف شعبنا وعلينا جميعا واجب الدفاع عن أنفسنا وعن شعبنا، وألا نسمح للعدو بأن يمرر سياساته الهادفة إلى النيل من المقاومة والصمود الوطني”.

من جانبه قال المتحدث باسم حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة فوزي برهوم في بيان إن “العدو الإسرائيلي من بدأ التصعيد على المقاومة في غزة وارتكب جريمة جديدة وعليه أن يدفع الثمن ويتحمل المسؤولية الكاملة عنها”.

وأضاف أن “المقاومة بكل أذرعها العسكرية وفصائلها موحدة في هذه المعركة وستقول كلمتها وبكل قوة، ولم يعد ممكنا القبول استمرار هذا الوضع على ما هو عليه”.

وأفاد الجيش الإسرائيلي ومصادر فلسطينية الثلاثاء أن الجيش أغلق مناطق محيطة بغزة ومعبر إيريز (بيت حانون) أمام الفلسطينيين، تحسبا لوقوع هجمات انتقامية بعد اعتقال إثنين من مسؤولي حركة الجهاد الإسلامي.

وقالت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، “إن قوات الاحتلال اعتقلت الشيخ المجاهد الكبير بسام السعدي والمجاهد أشرف الجدع أحد كوادر الحركة” في مخيم جنين، في الضفة الغربية المحتلة.   

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

لقراءة الخبر من المصدر إضغط هنا

Leave A Reply

Your email address will not be published.