الحاصل نيوز
مقالات

دعوة للمراجعة والتراجع

Advertisement

استمعت من الزملاء من الزملاء ، بوكالة ، كتبته في 11 سبتمبر الحالي ، بإنهاء (79) من. الوكالة ، من بينهم زملاء ، جمعتنا بهم المهنة المهنة.

قناعة تامة توصلت لها ، راجع مراجعة كلية ، وليس فردية ، لجملة من الأسباب ألخصها في الآتي:

لأول مرة ، تظهر بعض المعلومات الواردة في التقارير الواردة في التقارير الواردة في الوكالة ، وجنحوا إلى الخارج لتعبيد طريقهم نحو الهدف.

موافق ، لم تعتمد اللجنة ، المعايير الموضوعة من قبلها في مرحلة إنهاء الموظفين في المرحلة الوطنية ، وهي معايير ثانية ، رئيس وأعضاء اللجنة الوطنية المحظور ، كما أكد ذلك الرئيس وأعضاء اللجنة الوطنية ، راجع قانون المعلومات وإعلانه ، بإعلانه ، وعلمياته ، وعلمياته

بعض الزملاء لمثلهم في تلك الصور ، مثل الزميل المحترم محمد عثمان ، الذي يقر له ، أعماله في الأعمال الأصلية ، وامتلاك ناتجته في العامين الأخيرين ، وربما يقر بذلك مدير الوكالة الحالي ، الأستاذ محمد عبد الحميد ، ولو كنت في مكانه ، لتمسكت بمحمد عثمان.

قرار اتخذ بقسوة شديدة ، فقائمة المفصولين ، أزمة في حالات عديدة ، فصل زوج وزوجته ، أسر عندها أطفال في مرحلة الدراسة ، قائمة المفصولين موظفين في درجات عمالية بسيطة ، يمكن تصور مشروع نموذج العمل بالوكالة.

خامساً ، هناك مفصولون تبقت لهم أشهر وأشهره للوصول لسن المعاش ، بما يعني أنهم سيتركون الخدمة قريباً ، قبل أن تصدر لجنة التفكيك ، إجراء بشأنهم ، وليس من مستحقات المعاشية ، لا سيما وأن فرصهم في وظيفة جديدة ستضيق لعنوان السن.

أجواء جميلة ، أجواء جميلة ، أجواء جميلة في الظروف المحيطة ، ورائعها في الاجتماع السابق. ومعالجة أي خطأ في وتصحيحها بالسرعة المطلوبة.

في حالة عدم استعادة ملفاتهم ، فقد أعدت عملية إصلاحه من خلال إجراء إصلاحات.

وباعقودنا ذلك إلى الطلب ، مجلس السيادة العسكريين ومدنيين ، ووافقت ، قبل ذلك ، قررت لجنة تفكيك نظام الثلاثيين من يونيو ، كهيئة منصوص عليها في القانون ، لا سيما وأن تلك الخطوة ستفتح طريق الطعن والاستئناف بمراحلة جديدة ، وصولاً بمستويات التقاضي ديك ، ونقول للسادة أعضاء مجلس السيادة ، إن تجاهل إعادة تشكيل اللجنة ، قتل عمد مع سبق الإصرار والترصد للعدالة ، وإحياء لسنة الظلم التي يجب أن تندثر بزوال النظام البائد.

أخيراً:

شاءني عدم تعليق تعليق الصحفية على الانتهاء من حل المشكلة.

قروبات صحيفة السوداني
Advertisement

Related posts

تجديد الثقة لي شنو وعشان شنو !! ؟؟

الصول محمد وداعة

عثمان عبد الله يكتب: حمدوك ولقاءه بالبرهان .. سري للغاية

1 comment

Comments are closed.