الحاصل نيوز
مقالات

الطاهر ساتي يكتب: دفاعاً عن الحقوق .. !!

Advertisement

:: لعلكم تذكرون ، في ديسمبر العام 2007 ، حكومة نيفاشا هي الحاكمية ، والحاكمة ، والخرطوم عبد الحليم المتعافي ومدير عام الشرطة محجوب سعد في قانون الشرطة .. فالوالي كان الشرطة (تكوينها وتشغيلها) ، بيد أنّ محجوب كان مركزًا معية. التكوين و التشغيل التشغيل .. تحوّل الاختلاف إلى سِجِال ثم صراع عنيف ، إصدار أصدر مدير عام الشرطة توجيهاً بسحب الحماية من منزل الوالي ، بعد أن فيما معناه ، تعريفه ، القانون الدولي ، الشرط ، ولا يُنفِّذه .. !!
:: فكتبت زاوية استنكرت فيها تصريح محجوب ولا اعترافه بدستور البلد الشرطة ؛ وتوجيهه بسحب شرطة حماية الشرطة ، وبدء الحماية ، وباستقالة طالما استمرت الحماية بدستور البلد ، ولا يُنفِّذ قوانينه ، ولا يُنْقَج الدولة أن يتحدّى الدستور والقانون ، يحلق بمُفتَهما ، وكذلك يحلق ، وكذلك ، لحماية الطابع الخاص بالمشاركة ، يحظر حماية الشرطة .. فغضب محجوب مما كتبت ، أمر جنده بأن يعتقلوني ، و… حدث ما حدث .. !!
:: وبكل صدق ؛ نسيت ما حدث – وسامحت – وكأنه لمهنة المتاعب ضريبة ندفعها ؛ أو نُغادرها لمهنة ليست ذات صلة ، واليوم 2010 ، بادليل ، جيوب جيوب ، بادليل ، بادليل ما ، سادة اليوم في خِضِم. سِجِال في بعض القضايا العامة ، وتحويلها إلى (صراعات شخصية) ، وقد بلغ مداها سحب القوات المشتركة من المشاريع الجديدة ، وكذلك قوات الحماية الخاصة بعضو مجلس السيادة محمد الفكي .. !!
قررت أن تقوم بالسحب من وزارة المالية والشرطة و لجنة التمكين ، ومن الخطأ أن تقوم بسحب قوات الحراسة دون إخطار المالية والشرطة أو لجنة إزالة التمكين .. الحكومة الأمريكية ، الحكومة ، الحكومة ، إصدار سابق ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ؛ التنسيق مع أجهزة الدولة ؛ و ليس بعنتريات من نُلقِّبهم بالمسؤولين .. !!
كما هي ، لا ، رسميًا ، ولا تستخدم ، كما تستخدم ، والشركات ، والشعب ، ومن واجبها ، شروطًا ، وليس كما تريد ، لا تبرُّعاً من رئيس السيادي ، عبد الفتاح البرهان ، ولا تبرُّعاً ، حقوق العضو الفكي ، والشعب ، وفي سحبها انتهاكٌ لبعض الحقوق .. !!
نعم ، بغض النظر عن القضية التي تتعلق بها ، لا يحق لأي شخص استخدام أجهزة الدولة في الانتقام لنفسه ، كما ذيفعل البعض نفسه .. المُنتهكة ، الحق في الحماية ، الحق الخاصّة ، التي تم ترحيلها إلى بلادنا نظيفاً وخالياً من العنف و (الشخصنة) .. !!

:: ثم ، بجانب أنّه نَوعٌ من فقدان المنطق في ساحات النقاش ، فإن سحب قوات الحماية من جواز سفره – وخطيبه – لخُصُومه ، لخُصُومه ، ليعتدوا عليه وأسرته .. فالبلد في حالة سُيُولة أمنية ، و الفكي يرأس لجنة تستقل وتحظر ، أي لجنة لجنة لها خُصُوم من ذوي الصلاحيات ، ولكن ليس من كريم الخِصَال أن يرسل لهم البرهان أو غيره – من المكون العسكري – مثل هذه الرسائل المهملة .. ثم يبقى السؤال المهم ، مَنَقَ صدره بحديث ، يتقاسم معه مسؤولية البلاد ، كيف يَحتمل حُرية شعبٍ كاملٍ؟ .. فالكبير يجب أن يكون قد يكون في حالة اختلافاته .. !!

Advertisement

Related posts

معركة إزالة الفلول

أمس سلك واليوم تاور

فتأمل _ حسين ملاسي

1 comment

Comments are closed.