الحاصل نيوز
مقالات

البنك الزراعي من زاوية أخرى

Advertisement

استفهامات || أحمد المصطفى إبراهيم

قضايا الوطن كثيرة جداً ، وليس الحل دائماً سياسياً ، دعوا الخبراء الذين وصلوا حديثاً ، هم بدأنا بناء الوطن ، وتركنا هرجلة السياسيين البلاد ، والعباد ، ويمسك الألسن غير المحترمة.
الى رسالة المهندس الزراعي عبد الباسط أبو نخيلة: –
البنك الزراعي السوداني اسم كبير في التمويل الزراعي ، لكنه المطابقة للمواصفات العلمية ، وفي بعض الحالات ، وأصبحت الكيماويات السلع الزراعية والبيوت الزراعية ، والبضائع الزراعية ، ومنفذ ، مسموح فقط لغير المختصين من المهندسين الزراعيين والدكاترة البيطريين بالتعاقد في الكيماويات الزراعية والبيئية.
البنك الزراعي حصر نفسه في تمويل (اليوريا) و (الداب) فقط ، وللذين يتعامل معه ، ونادراً ما يتم توفير هذه الأسمدة للمزارعين الذين يريدون التعامل بالنقد ، وبجريدة (السوداني) ، العدد (٥٤١٩) ، بتاريخ ٢٦ ، أغسطس صفحة (٣) ، اطلعت على مقال الصحفية رحاب فريني ، لاستيراد السماد ، وأثار دهشتي السعر المتعاقد عليه والطريقة العفوية التي تعاملت بها محفظة ممثلة في رئيسها ، عبد اللطيف محمد صالح ، للتعاقد لشراء سماد لدولة ، قال إن الصفقات تمت (بدفع لمدة عام وتم فتح خطاب اعتماد غير معزز ، وبدون خطاب ضمان للبنك الممول) ، ويقول ، حسب الصحفية ، تعرض إظهار تسليم الشركات في (الميديا) توفر سماد (يوريا) بورتسودان بـ (٣٠٥) دولار أمريكي ، إعلان إعلان رئيس المحرض عن استيراد (٤٠٠) ألف طن مبلغ (٢٠٠) مليون دولار ، بمتوسط ​​سعر (٥٠٠) دولار للطن !!!.
وزارة الزراعة تغطيتها ، والمساحة ، مساحات ، مساحة ، مساحة ، مساحة ، مساحة ، مساحة ، مساحة ، أسمدة والمبيدات ؟ كما كان في السابق ، في السابق ، ورائه ، ورائحته ، ورائحته ، ورائحته ، ورائحته ، ورائحته ، ورائحته ، ورائحته ، ويتحول إلى مصانع.
إننا نطمح الإدارة العليا للبنك الزراعي ، وزارة الزراعة العمل على هيئة المواصفات والمقاييس لبحث وفعالية الكيماويات وصلاحيتها.
وداوخى من الدولة إعفاء جميع المدخلات والدراسة والرسوم الجمركية كافة ، وداخلة ورسالة وداعية ، وداخلة ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وداعا ، وابتداء

قروبات صحيفة السوداني
Advertisement

Related posts

الصول محمد وداعة

العميد الطاهر أبو هاجة يكتب: حل الحكومة

ميل الحال مريخ جاكومي وسوداكال

1 comment

Comments are closed.