الحاصل نيوز
مقالات

تقاسيم تقاسيم تقاسيم

Advertisement

كمال حامد

اقتربت من أزمة ، وأربع سنوات ، وأربع سنوات ، وأربع سنوات ، وأربع سنوات ، وأربع سنوات ، وأخيراً ، وأخيراً ، وبدء تنفيذ برنامجه السودان والإمارات ، وليت الرجل يجد المناخ الملائم ويجد المتعاونين والناصحين والبطانة الصالحة.
** أهم ما أعلنه رئيس المريخ الجديد أن يعمل بنظام بتقنية حديثة حديثة وحوسبة ومؤسسية ، وأعجبني إعلان تجديد الثقة في مجلس الشورى الذي يقوده الزعيم الياس محجوب ، وكذلك ، الرئاسة الفخرية السيد أحمد التازي ، وكذلك ما سمعته من الرئيس المحبوب الوالي عن استعداده رئيس مع حازم. استكشاف أوروبا.
** وحتى لا تصل إلى مرحلة المرحلة المريخ ، أكد أن أكتب مباراة القمة الشبابية قبل أيام وكسبها المريخ بالأربعة وفاز ببطولة بطولة شباب الخرطوم ، دور البحث عن التفاصيل ، كل التفاصيل دور البطولة في البطولة ، جديداً لبناء المستقبل.
** كل ملاعب السودان غير صالحة للتنافس الدولي ، وهذا الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الاتحاد الأفريقي “الاتحاد الأفريقي” الاتحاد الأوروبي القارة كلها ظهرت بعد سنوات من تأسيس السودان للاتحاد الأفريقي وإعلانه عام ١٩٥٧ مفي الاستاد الوحيد الصالح في أفريقيا سنتئذ استاد الخرطوم ، سبحان الله.
** تشرفت بلقاء في الإذاعة الطبية مع ثلاثة رموز الرياضة هم اللواء عبد المنعم النذير والأستاذ فتحي إبراهيم عيسى والكابتن محمد عبد الله مازدا ، وبدلاً من أن يكون اللقاء عن المريخ ، فإن الروح الوطنية حولته إلى مناقشة الهم الأكبر ، وهو منع المباريات الدولية في بلادنا واستمتعنا إلى شرح من الكابتن مازدا حول القَرار الدولي الذي سبقته تحذيرات ولفت نظر منذ سنوات ، لكن لا حياة لمن تنادي بسبب انشغالنا بالصراعات والانتخابات وتصفية الحسابات.
** لا أصدق أن مصر رفضت للسودان استخدام ملاعبها لمبارياته الدولية َمع المغرب وغينيا ، مما دفع اتحاد شداد لأداء الَمباراتين في أرض أحد المنافسين في المغرب ، هذا الأمر إلى شرح وأسئلة حول ادعاءات الأخوة والصداقة وشعب وادي النيل.
** أشارك من عبّر بأسى عن تلفزيون السودان وتجاهله قطع برامجه وإعلان العزاء في شهداء الوطن من أفراد الأمن الذين فقدوا أرواحهم الشابة وهم يكافحون الإرهابيين الذين وصلوا إلى بلادنا ، وسأعلقوا غداً على هذا ، لكن أساءني موقف التلفزيون الذي يعيش وبرامجه أسوأ أيامهما.
** لوكانت ظروفي تسمح لشاركت في العمل في الأمس الداعية للديموقراطية والحكم المدني وكنت تقوم بدعم بدعم من قيمة التابع لهلاسترداد مثلث حلايب وما تبقى من الفشقة.
** إجراءات الدفاع والحذر .. في السودان وربنا يستر.
** أشيد بالحوار الذي بدأ مع شرق السودان لاحتواء الأزمة ، وسينجح الحوار ، لأن البديل أسوأ ، وهو اللجوء إلى العنف والتخريب والبلد.
** اتمنى سماع أخبار عن النجاح في الحزب الشيوعي ، عام ، عام ، عام ، عام ، مطالباً ، وكونجو ، وعام ، وداونا إس إيه “داون داونيو إس إيه” ، الذي لا أظن أننا سنسمعه.
وصفت جريمة وصفها بأنها خسائر ، تشير إلى حدوث خطأ في تصدير البضائع ، كما جاء في بيان إدارة السكة ، الأمر الذي يشير إلى حدوث تغيير في أحيان كثيرة ، وخطيئة ، وأسباب ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو ، أو أرواح
** غداً شاء الله أعود في عمودي الأسبوعي من “السبت إلى السبت” لكتابة الحلقة رقم (43) من سلسلة “مهلاً وأهلاً أيها الموت” ، وقد فقدنا هذا الأسبوع أرواح جنودنا ، ومن الرياضيين فقدنا رفيق دربنا اللاعب الفذ نجم عدة مواسم بعطبرة الكابتن محمد الشهير بـ ”ود علي” ، وشعبي ، وقليلاً للمريخ العاصمي ..

قروبات صحيفة السوداني
Advertisement

Related posts

هلال مريخ تسيطر على الشارع السوداني

حل الأزمة .. هيكلة الحرية والتغيير والحساب ولد 1-3

البنك الزراعي من زاوية أخرى

1 comment

Comments are closed.