الحاصل نيوز
مقالات

الزيارة ذات يجعلين

Advertisement

البوني

(1)
مقارنةً بـ روبرت ما كينمارا ريئس مجموعة البنك الدولي للسودان قبل خمسين عاما ، و ديفيد مالباس الرئيس الحالي يوم الخميس الماضي . فالبنك الدولي ثابت في سياساته انما المتغير السودان فبعد ان كان شعاره لن يحكمنا البنك الدولي أصبح لن يحكمنا إلا البنك الدولي ، وبالمناسبة شابان أمام قاعة الصداقة يحملان يافطة مكتوب عليها لن يحكمنا البنك الدولي أثناء وجود ديفيد مالباس داخل القاعة فبدا منظرهما كأنهما من أهل الكهف.
(2)
يحمل معه يحمل معه صكا باشراء مليار دولار منها 500 مليون لدعم الموازنة والبقية لمشاريع تخطيطها بعناية ، وهي الطاقة 300 مليون والري للزراعة 300 مليون دولار ، ويشكر البنك الدولي ، لأنه احسن اختيار البنيات الأساسية (أكان خلوها لجماعتنا أكان ورونا في العجب) أما مشروع ثمرات ضيق النطاق ومؤقت لمشاريع انتاجية أسرية (مش ركشات وما ايسكريم كما عمل مجمع التمويل الأصغر). الدولية المالية. بالصريح (المفتشر) لم تعد في السودان بعد اليوم مشكلة اسمها التمويل لا للقطاع العام والقطاع الخاص ، سلاح ذو حدين ، فالقروض كما حدث لنا في السودان اذ يكفي أن نذكر هنا مديونية السودان ذات الستين مليار كان أصلها 12 مليارا فقط ويرجع معظمه إلى أيام النميري تغافلت عنه الحكومات التي أعقبت النميري.
(3)
زيارة مالباس (بيتنا نور) توها العالم ما قصر معانا ولكن الدور والباقي علينا نحن تحديدا على حكومة السودان الحالية لانها هي المناط بها القدرة والتشديد في استعمالات قرض البنك الدولي ومايليه من قروض ، فمثلا لو استطاع مهندسو الري والكهرباء فائدة قصوى من التي بذمها البنك يصلح فانها في المخزن ، فانها سوف تصبح بأرباح ومردود في السودان وكذا سيكون مصيرك قروض القادمة ليتكرر فليم المديرية والعزلة أمر متوقع (فال الله ولا فالي).

(4)
علامة خير ياجماعة الخير ومن الآخر كدا زيارة مالباس يوم الخميس الماضي التي لها (غنينا وفرحنا وأمسينا وصبحنا) يمكن أن تكون بداية جديدة من النمو والتطور والسير نحو الرفاهية ، ويمكن أن تكون بداية للسودان مرة في عالم القروض والمديريات والعزلة والدولة الفاشلة ، فالأمر يتوقف علينا نحن في السودان الحكومة السودانية وأكثرها تحديدا رئيسها حمدوك لأنه عراب العودة الدولية ، فبيد حكومته أن تجعلها عودة للاستقرار والنماء أو عودة لبيتة الإمبريالي والأيام القادمة سوف تكشف لنا (الإشارة جاي ولا جاي).

قروبات صحيفة السوداني
Advertisement

Related posts

أماني إيلا تكتب: (خيباتنا الوطنية)

تجديد الثقة لي شنو وعشان شنو !! ؟؟

انهيار النسيج الاجتماعي بالمريخ

1 تعليق

تم أغلاق التعليقات