الحاصل نيوز
مقالات

الطاهر ساتي يكتب: توفيق الأوضاع .. !!

Advertisement

توجساً من رد فعل بعض أحزاب الحاضنة السياسية ، لا تفصح الحكومة عما يحدث للعلاقات السودانية ، وتحدث تتحدث عن التطبيع ، وكذلك لا تكشف لقاءات .. شهد عام – بالأمس- لقاء وزير نصر الدين عبد البارئ بوزير التعاون الدولي الإسرائيلي عيساوي فريج .. !!
لا تتحدث عن الحكومة عن هذه اللقاءات ، ولا تتحدث عن نتائجها ولو بلغة دبلوماسية لا تخوض التفاصيل ، لا تخوض ، فالشارع ، واعٍ ، فالثورة كانت – ولا تزال – ثورة وعي ، ومن الوعي أن تقف بلادنا على مسافة واحدة من دول كل دول العالم ، بما فيها إسرائيل .. ومن الوعي تطبيع العلاقات مع كل دول العالم الراغبة في التطبيع مع بلادنا ، بما فيها إسرائيل ، كما فعلت دول عربية منذ عقود .. !!!
ومن أجل المؤسف أن نُطالب بعض زعماء الحاضنة السياسية بالنُّضج والوعي ، بما في ذلك بلدنا في الصدارة ، وليس أحزابهم ذات الأفكار والشعارات (الصبيانية) .. لم تُؤازرنا دولة حين ضَرَبت إسرائيل مصانعنا ، وقت بعض أبناء بلادنا ، والزعماء يعلمون ذلك.
* * أن النظام المخلوع فكرة مُبتلى بها أحزاب الحُرية والتغيير الرافضة للسلام مع إسرائيل .. فالسودان لم يكن يكن مُناصراً لقضية فلسطين بالشعاراتتافات والأناشيد ، أو تفعل ماذا تفعل الشعوب العربية والإسلامية ، بل هذه القضية بالروح والدم والسلاح ، أي دولة مواجهة .. ناصر مرة الفقر ، ظل السودان يُحارب إسرائيل (وحيداً) .. أطفال كانوا تنعم شعوب كل الدول بالأمن والسلام ، ظل شعبنا يدفع ثمن الحرب مع إسرائيل
.. هل أعطتك إسرائيل إلى أسلحة الدفاع عن النفس؟ .. بالتأكيد ) .. لم تكن إسرائيل تقصف بلادنا ، لأن بلادنا كانت الوحيدة التي تحاربها بأسلاف الشعارات والهتافات والأناشيد ، وذلك بتحويل أرضها إلى معبر للسلاح وملاذ لمن يحاربونها .. !!
:: وعليه ، فما يحدث ليس تطبيع ، بل هو اتفاق سلام .. وإن لم نكسب من هذا الاتفاق تجنيب بلادنا كل أنواع الحرب ، المُعلنة منها والمُستترة ، فإن هذا يكفي مكسباً .. ونأمل أن تنجح حكومتنا في تحويل السلام إلى تطبيع يجلب المصالح أمريكا أمريكا؟ .. (مرمى الله بيتر مافع) أمثالنا الخيمة .. !!
استثمار علاقات شراكة مع إسرائيل – وكذلك – لصالح علاقات خارجية. البذور ، تُنبت البذور (قمحاً ووعداً وتمنياً) ، فتتحسن أحوال الناس.

Advertisement

Related posts

فتأمل _ حسين ملاسي

ترويض الغينيين مسئولية احفاد المك نمر

أبوذر الغفاري بشير يكتب: ليس انقلاباً و لا انقلابين و إنما عدة انقلابات

1 comment

Comments are closed.