✍️ حيدر المكاشفي يكتب: جبريل ومناوي والاستهبال السياسي

Advertisement

 

أما صاحبنا التوم هجو وحبيبنا الجاكومي، فلا قضية لهما مع أحد سوى اطراف اتفاق جوبا الذي لم يمنحكما ولا (فتفوتة سلطة)،
تقول احدى الطرف عن أحد المستهبلين، أن هذا المستهبل الفهلوي دخل في شراكة زراعية مع ابليس، وحين حان موعد التيراب وبذر البذور سأل المستهبل ابليس، إنت يا إبليس عايز النص الفوقاني ولا النص التحتاني من الزراعة، قال إبليس عايز النص الفوقاني، وبناء على هذه الاجابة زرع المستهبل المزرعة بصلا، فأستأثر بالمحصول وترك لابليس العويش، وفي الموسم التالي اعاد المستهبل طرح ذات السؤال على إبليس، حاول إبليس هذه المرة ان (يتشيطن) على المستهبل فقال له المرة دي عايز النص التحتاني. فزرع المستهبل المزرعة ذرة، ليكسب المستهبل عند الحصاد كامل المحصول ويترك لابليس القنقر والسيقان الناشفة..
وكما هذا المستهبل الذي فاق حتى ابليس في الابلسة، يحاول الان جبريل ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة بالتضامن مع مني مناوي ممارسة الاستهبال السياسي ليكونا كاسبين في كل الحالات، في حال حل الحكومة أو بقاءها، وفي حال تكوين حكومة من كفاءات مستقلة لا تنتمي سياسيا ولا حركيا ضمن الحركات المسلحة، يعني بالدارجي (طالعين ماكلين نازلين ماكلين) كالمنشار، ولترتيب هذا الهدف الاستهبالي تلاقت رغبتهما مع رغبة البرهان وحميدتي في التنصل من التزاماتهما المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية، فعمدوا الى تنظيم اعتصام مصنوع في باحة القصر الجمهوري، واغدقوا عليه المال الكثير والطعام الشهي لاغراء آخرين للانضمام الى الاعتصام، وحين حملت البصات والحافلات المستأجرة جماهيرهم المصنوعة الى المقر، استقبلها جنرالات كبار في الجيش فتحوا لهم صدورهم قبل ان يفسحوا لهم الطريق الى القصر، وهو ذات القصر الذي حيل بين الثوار واسواره حتى ما قبل هذا الاعتصام المصنوع بيومين فقط، وكما يقال ان المجرم مهما كان حويطا وحذرا لاخفاء أي اثر لجريمته، الا انه سيترك لا محالة ثغرة تدل عليه، وكانت التسهيلات التي وجدها اعتصام القصر واحدة من الثغرات التي كشفت (المؤامرة)، وعودة لاستهبال جبريل ومني، فما يفضحه هو أنهما يحاولان اعتمار أكثر من طاقية بل وتبلغ في بعض الاحيان ثلاث طواقي، طاقية سلام جوبا التي وضعوا محاصصاتها ومخصصاتها في جيوبهم وتوهطوا في وظائفهم الدستورية، ثم لم يمنعهم الطمع والاستهبال من اخراج طاقية قوى الحرية والتغيير والتلويح بها، علما بأن الوثيقة الدستورية بعد ان ادمج فيها اتفاق جوبا، تتحدث عن ثلاثة شركاء هم (قوى الحرية والتغيير والمكون العسكري واطراف سلام جوبا)، ولهذا لم يعد مقبولا من جبريل ومني الادعاء بأنهما ممثلين بعودين وشريحتين، عود اتفاقية جوبا وعود قوى الحرية والتغيير، يريدان ان يركبا سرجين وحكمة أهلنا تقول (ركاب سرجين وقيع)، وهذا والله هو الاستهبال عينه، أما قمة الاستهبال فتتجلى عندما يحاججهما أحد، قائلا حسنا فلتحل الحكومة ويذهب الجميع، ويصار الى تشكيل حكومة من كفاءات وطنية مستقلة لا تنتمي لأحزاب أو حركات، هنا يخرجون طاقية اتفاق جوبا ويتركشونها صارخين، لا لا نحن حصتنا خط احمر لا يمكن المساس بها، وسنعيد تنصيب منسوبينا من الحركات في المواقع الدستورية المخصصة لنا، وهكذا يصبح قميص الكفاءات المستقلة مثل قميص سيدنا عثمان، يستخدمونه كرتا للمزايدة والإثارة والاستثارة، أما صاحبنا التوم هجو وحبيبنا الجاكومي، فلا قضية لهما مع أحد سوى اطراف اتفاق جوبا الذي لم يمنحكما ولا (فتفوتة سلطة)، الجهة الوحيدة في معسكر القصر التي لها حق الحديث عن الانتماء للحرية والتغيير هي حزب البعث السوداني طرف صاحبينا محمد وداعة ويحى الحسين..
الجريدة
Advertisement

Comments are closed.

//benoopto.com/5/4671860 https://phortaub.com/pfe/current/tag.min.js?z=4671859