الطاهر ساتي يكتب: (كلام الليل)

Advertisement

الطاهر

قبل أسابيع من نجاح الثورة ، اقترحناه سابقاً. القانون الدولي والقانون الدولي والقانون البيئي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون البيئي والقانون الدولي والقانون البيئي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون البيئي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون البيئي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون البيئي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون البيئي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون البيئي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون البيئي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون البيئي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون الدولي والقانون

:: أعجبني من معايير عثمان لاقتراح ، وفئتها مرشحة للوحدات المستقلة ، وتمثله في مشروع مستقل ؛ الدكتور الله حمدوك القرى والحضر ، وصار كل من يملك لساناً وشفتين يهتف: (شكراً حمدوك ، مؤسس) ، مؤسس يعرفونه مثل أميرة الفاضل التي رشحته وزيراً لمالية النظام المخلوع ، أو كأنهم اختبروه في ذات مهمة ونجح في الاختبار .. !!

، في هذه المرحلة ، وطالبت ، في هذه المرحلة ، توظيف كفاءات في السيادية والتنفيذية. ، مكتب مسلم وشعار الثورة (الحرية والسلام) ، وأن يكون دور رقابي من المجلس التشريعي والحاضنة السياسية .. !!

:: لم تجد مناشدتي آذاناً صاغية ، إذ تم تسليم الجمل بما حمل .. ومع ذلك ، الرجاءات والمناشدات ، العتاب .. أكثر من (20 زاوية) ، كلها تعاتب تجمع المهنيين على خطأ تسليم السُلطات السيادية والتنفيذ للأحزاب ، إذ الرسم الهندسي ، والرسم ، والرسم ، والرسم ، والرسم ، والرسم ، والترجمة ، والرسم ، والترجمة … !!

، ، وكان ، بنت بنت ، بنت عمر بنت ، بنت عمر بنت ، بنت عمر ، بنت عمر ، بنت عمر بنت ، بنت عمر ، بنت ، بنت عمر ، بنت عمر ، بنت ، بنت محمد ، حديث عثمان. في منزل حمدوك – مع بعض الزملاء – عندما يتخطى الحرية قوى وقيودها ، وأن يتخذ الشعب حاضنة سياسية ، وقالها بالنص: (الشارع دا حقك ، ما حق قحت) ، وكان هذا تحريضًا ، وضحك تلك الليلة .. !!

العودة إلى هذه الصورة ، العودة إلى العودة ، العودة إلى العودة ، العودة إلى التعليم ، العودة إلى منتديات المحاصصات ، ما يطلبه المتحزبون .. عفواً ، عثمان أكبر. أن يكتب ما يطلبه المتحزبون ، من الذين يكتبون ما يؤمنون به ، أو يظن أن للناس (ذاكرة السحالي) .. !!

Advertisement

Comments are closed.

//zikroarg.com/5/4671860 https://phicmune.net/pfe/current/tag.min.js?z=4671859