قضايا

لجان المقاومة تتهم حمدوك بالسعي لخلق انقسام داخل اللجان

Advertisement

اتهمت تنسيقية لجان مقاومة الخرطوم رئيس مجلس الوزراء بأنه يسعى خلق حالة شرخ وانقسام في صفوف لجان المقاومة والأجسام الثورية، وقالت في بيان لها ما زال الانقلابيون يوهمون أنفسهم بأن الثورة قابلة للهزيمة، وبعد أن فشلوا في ردع الثورة بالرصاص الحي والإعتقال، عادوا إلى محاولات ضرب الثورة من داخلها وذلك عبر دعاوى التوافق والحوار وبإسم الشباب المستقل وتارة بإسم لجان المقاومة، ولجان المقاومة براءة مما يهرجون” . وكانت لجان مقاومة دار السلام أمبدة وكرري قد أعلنت عن رفضها للدعوة التي قدمها رئيس مجلس الوزراء للمشاركة في لقائه بعدد من ممثلي المقاومة الذي التأم أمس د. عبدالله حمدوك ، وقطعت لجان مقاومة دار السلام أمبدة بأن توضيح ما قام به لا يحتاج لجلسات خلف الأبواب الموُصدة ، لجهة أن حدث في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي هو إنقلاب على الثورة وقالت في بيان لها ” نحن لن نشارك في شرعنة الإنقلاب وسنعمل مع رفقائنا في لجان المقاومة وكل قوى الثورة حتى نستعيد ثورتنا”.

من جهتها تمسكت لجان مقاومة كرري باللاءات الثلاثة لا تفاوض ، لا شراكة ، لا شرعية ، وقال في بيان المواقف الرمادية لا تشبهنا ، فنحن أبناء الشوارع منها ولها ، عهدناها وعهدتنا كر وفر ، دم وعرق ، شهيد وجريح ، مفقود ومعتقل ، لن نكون يوماً خارجين من اجل مكسب او كرسي فهمنا الاوحد هو السودان .

وأرجعت رفضها للقاء حمدوك لجهة أن ما حدث في الخامس والعشرين من أكتوبر ليس إلا إنقلاب عسكري على الثورة.

الجريدة

Advertisement

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى